مدارس اوروك

مدارس اوروك الاهلية

تقع مدارس اوروك في جمهورية العراق ، محافظة المثنى (السماوة) ، تأسست عام (2011) وهي المدرسة الاولى في المحافظة من حيث التأسيس وتتكون من ابتدائية وثانوية وسميت بأوروك نسبة لمدينة أوروك التاريخية القريبة من السماوة ، تعتبر الوركاء (أوروك) احدى أوائل المراكز الحضارية في العالم ظهرت قبل حوالي (4000) سنة قبل الميلاد ، ففيها أخترعت الكتابة ومن هذه المدينة ظهر الحرف الاول .

يمكن ان يتفق الجميع على أن التعليم منبعه بلادنا ، من هنا نستطيع أن ندخل مقومات الحضارة وفق أتجاه جديد في التعليم والتربية عبر منظور عالمي يساير النظريات الحديثه في عالم التطور التقني والتكنلوجي ، ومن هذه المعالجه استطاع مجلس ادارة اوروك وضع نظام كامل للعمل أشتمل على بعض مهارات المنهج والمعلم وتحفيز واشراك التلميذ والطالب وتهيأة المختبرات العلمية ، مدارس تحقق المعاير العالمية في التعليم وفي نفس الوقت ترعى وتنمي شخصية الطالب المتزنة وتحافظ على اندماجه في مجتمعه المحلي بعاداته الاصيلة والقيمة الاسلامية السامية وتفتح له الافاق العالمية غير المحدودة من العلم .

التعليم الاهلي يلعب دورا كبيرا في تطوير المسيرة التربوبة والتعليمية ، لكم هذه المهارات أصبحت الان قابلة للتطبيق بالفعل لأنها صادرة عن افكار خلاقه وتخطيط مسبق ومدارسنا تدخل عامها الخامس وهي تحقق النجاحات وعلى كافة الاصعدة بعيدا عن النمطيه التلقينيه وصولا لعملية تعليمية تحفز الفكر الانساني لخلق جيل يأخذ على عاتقه التصحيح والبناء ،

التعليم الالكتروني وماهيته:-

اصبحت بوابات التعلم الالكتروني خطوة رائدة ومهمة لتطوير العملية التعليمية ، لتهيئة جيل المستقبل للحياة العلمية والعملية وبما يتناسب مع معطيات العصر وسرعته ويهيئ فرص اللحاق بركب الدول المتقدمة في مجال التعليم ، ان بوابة اوروك للتعليم الالكتروني تقدم للتلميذ والطالب وسيلة متطورة للتواصل والتفاعل بين عناصر المنظومة التعليمية والتي تشمل (المعلم والطالب وولي الامر) من خلال اطار تعليمي متكامل يبدأ بالبيئة التعليمية من معلم وطالب وولي أمر وانتهاءاً بالمحتوى التعليمي الالكتروني ، وتشمل بالاضافة الى المناهج الالكترونية التفاعلية تدريبات واختبارات عملية ، كما تظم قاعات النقاش الافتراضية والتواصل البريدي بين اطراف العملية التعليمية

الانطلاقة

الانطلاقة كانت من رغبة أولياء أمور التلاميذ والطلاب في الحاق أبنائهم وبناتهم في مدارس تحقق المعاير العالمية في التعليم وتقدم المناهج الدولية ، وفي نفس الوقت ترعى وتنمي شخصية المتعلم المتزنه وتحافظ على اندماجه في مجتمعه المحلي بعاداته الاصيلة والقيمة الاسلامية السامية وتفتح له الافاق العالمية غير المحدودة من العلم ، وتتيح له الولوج الى الخبرة الانسانية الواسعة والثرية ، حيث ان هذا النوع من التعليم غير متوفر بشكل كبير فقد توجهت مدارس اوروك الاهلية لتقديم هذه الخدمة المميزة والتي تشهد أقبال وتوجه البعض من اولياء الامور بافتتاح قسم للتعليم الدولي … تقدم فيه المناهج العالمية وفق المعاير العالمية مع مراعاة الضوابط والعادات والتقاليد الخاصة بالمجتمع العراقي لتربية النشء من خلال منهج يتكون من مواد العلوم والرياضيات وتقنية المعلومات باللغة الانكليزية والدب الانكليزي وعلومه بمستويات متقدمة بالاضافة الى مواد التربية الاسلامية واللغة العربية التي تعتمدها وزارة التربية ، ,وتمتد هذه الصفوف من مرحلة الدراسة الابتدائية الى المرحلة الثانوية وتحاول مدارسنا في هذا الشأن الارتباط مع احدى المدارس العالمية والتي تعني بجودة التعليم من خلال اشرافها المباشر  على المناهج العلمية المقدمة للتلاميذ والطلاب وجودة المعلمين والمعلمات وبناية المدرسة مما يضمن بأذن الله الجودة في جميع مفاصل العملية التربوية والتعليمية .